منتدى ايمانيات محمود الزناتى
مرحبا بكم فى منتدى ايمانيات محمود الزناتى

منتدى ايمانيات محمود الزناتى


 
الرئيسيةمحمودالتسجيلدخول

  سبحان الله وبحمده * سبحان الله العظيم   *   اللهم أسألك علماً نافعاً* وقلباً خاشعاً* ولساناً ذاكراً *  ورزقاً واسعاً * وعملاً صالحاً متقبلاً  *  اللهم اهدى شبابنا *  واستر بناتنا    * وعف نسائنا * وارحم موتانا واسترنا فى الدارين*  

المواضيع الأخيرة
» في ظلال السيرة
الأربعاء 10 أبريل 2013, 19:03 من طرف 

» من كانت الآخره همه
الإثنين 18 مارس 2013, 23:23 من طرف 

» لماذا تتمايل المرأه في مشيتها؟
الجمعة 15 فبراير 2013, 22:22 من طرف 

» هل فكرت أن تكتب وصيتك ؟
الجمعة 15 فبراير 2013, 22:20 من طرف 

» خمس جمل تدمر الطفل
الجمعة 15 فبراير 2013, 22:02 من طرف 

» أنواع غض البصر :
الجمعة 15 فبراير 2013, 22:00 من طرف 

» جمعية الخدمات الاجتماعية بالطويله
الجمعة 15 فبراير 2013, 00:42 من طرف 

» عزاء عائلة حماد فى وفاة أ/ إبراهيم على قابيل
السبت 14 يناير 2012, 12:26 من طرف 

» أسماء الأنبياء عليهم السلام ومعانيها
الأربعاء 12 أكتوبر 2011, 11:41 من طرف 

» خمس جمل تدمر الطفل
الأربعاء 12 أكتوبر 2011, 11:02 من طرف 

» عزاء واجب وفاة أ/ سامى عبدالغنى مجاهد الناغى
الإثنين 10 أكتوبر 2011, 12:33 من طرف 

» عزاء واجب وفاة أ/ محمد بدر محمد الدسوقى نور
الإثنين 10 أكتوبر 2011, 12:31 من طرف 

» عزاء واجب فى وفاة أ/ علاء محمد خالد نور
الخميس 22 سبتمبر 2011, 12:36 من طرف 

» دكتور محمود السيد الناغى
الثلاثاء 20 سبتمبر 2011, 12:40 من طرف 

» الأستاذ الدكتور أحمد نادر السيد عطية فودة
الثلاثاء 20 سبتمبر 2011, 12:16 من طرف 

» د. منار أحمد نادر السيد عطيه فودة
الثلاثاء 20 سبتمبر 2011, 11:51 من طرف 

» الدكتور محمود اسماعيل عبد الرزاق محجوب استاذ التاريخ
الثلاثاء 20 سبتمبر 2011, 11:40 من طرف 

» يرنامج مسجد نور فى رمضان
الأحد 14 أغسطس 2011, 23:27 من طرف ahmed.khirat2010

»  حوار مع دمعه؟؟
الجمعة 29 يوليو 2011, 15:31 من طرف 

» صلاة التراويح قيام رمضان
الجمعة 29 يوليو 2011, 15:28 من طرف 

» آهر وصايا الرسول صلى الله عليه وسلم
الجمعة 29 يوليو 2011, 15:25 من طرف 

» تهنئة بالعمرة لجد وجدة عمار وأسماء وعلى وصالح وصلاح وأحمد
الخميس 28 يوليو 2011, 03:09 من طرف 

» تهنئة بالعمرة لوالدة أ/ محمد حامد عبدالمقصود
السبت 23 يوليو 2011, 15:14 من طرف 

» تهنئة بالعمرة للأستاذ/ عبدالحى محمود مختار
السبت 23 يوليو 2011, 15:12 من طرف 

» عزاء واجب فى وفاة الحاجه / خضرة محمد الدسوقى نور
السبت 23 يوليو 2011, 15:10 من طرف 

» عزاء واجب فى وفاة أ/ سامى عبدالحى الشربينى برهام
السبت 23 يوليو 2011, 15:06 من طرف 

» مشروع مثمر لليوم الواحد من رمضان ( برنامج صائم ) :
الثلاثاء 19 يوليو 2011, 14:29 من طرف 

»  كيف يستعد المسلم لشهر رمضان ) .
الثلاثاء 19 يوليو 2011, 14:22 من طرف 

» شعر عن سور القرآن
الخميس 14 يوليو 2011, 17:04 من طرف 

» عزاء واجب فى وفة الحاج / أحمد محمد عبدالعال طبل
الإثنين 11 يوليو 2011, 10:01 من طرف 

» عزاء واجب فى وفاة الحاج/ صلاح عبدالله ملح
الثلاثاء 14 يونيو 2011, 14:02 من طرف 

» عزاء واجب فى وفاة الشيخ / صلاح عبدالخالق
الثلاثاء 14 يونيو 2011, 14:00 من طرف 

» رحم الله الأستاذ/ السيد على الجمل
الثلاثاء 07 يونيو 2011, 14:05 من طرف 

» رحم الله زميلى وصديقى الأستاذ / هانى عبدالحى بدر
الخميس 26 مايو 2011, 12:17 من طرف 

» عزاء واجب فى وفاة الحاج / عبدالسلام جاد قاسم
الإثنين 02 مايو 2011, 22:55 من طرف 

» عزاء واجب فى وفاة فقيد الشباب / محمد عصام عبدالعزيز اسماعيل فودة
الإثنين 02 مايو 2011, 22:52 من طرف 

» عزاء واجب فى وفاة والدة كلاً من
الثلاثاء 26 أبريل 2011, 12:15 من طرف 

» الأمانة
الإثنين 18 أبريل 2011, 12:50 من طرف 

» تعليم الصلاة للأطفال
الإثنين 18 أبريل 2011, 12:42 من طرف 

» عزاء واجب فى وفاة والدة كلاً من
الإثنين 18 أبريل 2011, 12:35 من طرف 

» تراحم الطيور
السبت 09 أبريل 2011, 13:19 من طرف رضا ابراهيم

» عزاء واجب فى وفاة أ/ بدر خيرت الدسوقى نور
الأربعاء 06 أبريل 2011, 23:56 من طرف 

» عزاء واجب فى وفاة الحاجة/ سعدية عبدالقادر عبدالمولى
الأربعاء 06 أبريل 2011, 23:52 من طرف 

» اللهم اجمع شملنا
الثلاثاء 29 مارس 2011, 00:07 من طرف أحمد محمد رمزى

» عزاء واجب فى وفاة أ/ محمد ابراهيم مسعود
الثلاثاء 22 مارس 2011, 12:12 من طرف 

» عزاء واجب فى وفاة أ/ السيد عبدالحميد داود
الأحد 20 مارس 2011, 11:47 من طرف 

» عزاء واجب فى وفاة الشيخ / أحمد محمد عبدالرحيم يوسف
الثلاثاء 01 مارس 2011, 13:01 من طرف 

» عزاء واجب فى وفاة الحاج / المتولى عبدالحاكم على يوسف
السبت 26 فبراير 2011, 13:44 من طرف 

» تعرف على أشهر الخطاطين
السبت 26 فبراير 2011, 11:56 من طرف 

» واجب المسلمين في الأزمات
السبت 26 فبراير 2011, 11:46 من طرف 

» المطلوب منا العفوفى الفترة المقبلة
الأربعاء 23 فبراير 2011, 22:24 من طرف 

» الحاسة التى لاتنام
الثلاثاء 22 فبراير 2011, 16:44 من طرف محمد عبد السلام

» تعرف على أشهر الخطاطين
الثلاثاء 22 فبراير 2011, 15:30 من طرف محمد عبد السلام

» ماذا تقول فى العيد؟
الثلاثاء 22 فبراير 2011, 14:46 من طرف محمد عبد السلام

»  يصبح على كل سلامى من الناس صدقة
السبت 19 فبراير 2011, 15:25 من طرف 

» تفسير سورة النصر
السبت 19 فبراير 2011, 15:15 من طرف 

» الإسلام دين العدالة والسماحة
السبت 19 فبراير 2011, 15:03 من طرف 

» عزاء واجب فى وفاة الأسطى / طارق صبرى داود
الأربعاء 09 فبراير 2011, 20:58 من طرف 

» عزاء واجب فى وفاة المهندس / عبدالهادى عباس نور
الأربعاء 09 فبراير 2011, 13:56 من طرف 

» امراه تتكلم بالقران فقط
الخميس 20 يناير 2011, 13:03 من طرف 

» جواب طالب العلم
الخميس 20 يناير 2011, 12:28 من طرف 

» لاتفارق الدنيا وذنوبك معك
الخميس 20 يناير 2011, 12:18 من طرف 

»  صور حجاب الرجل
الخميس 20 يناير 2011, 12:11 من طرف 

» حوار مع دمعة
الأربعاء 19 يناير 2011, 23:51 من طرف 

» ساعدونى على الإجابة غفر الله لى ولكم
الأربعاء 19 يناير 2011, 13:43 من طرف 

» عزاء واجب فى وفاة الحاج / عبده حسين وهبه شرف الدين
الأربعاء 19 يناير 2011, 13:05 من طرف 

» فيديوأداب الطعام
الخميس 06 يناير 2011, 21:44 من طرف 

» فيديو كيفية الوضوء للأطفال
الخميس 06 يناير 2011, 21:38 من طرف 

» صوت رفيق عبدالحى
الإثنين 20 ديسمبر 2010, 01:52 من طرف 

» صوت الشيخ / خالد أبوالعزم
الإثنين 20 ديسمبر 2010, 00:25 من طرف 

» أتقدم بالتهنئة للأستاذ/ أحمد عاطف عبدالحميد
الأحد 05 ديسمبر 2010, 10:34 من طرف 

» تهنئة بالخطوبة أ/ احمد محى بدر
الأحد 05 ديسمبر 2010, 10:30 من طرف 

» عزاء واجب فى وفاة شقيق د/ محسن العيسوى
الأحد 05 ديسمبر 2010, 10:26 من طرف 

» [b]عزاء واجب فى وفاة أ/ رضا عبدالمعين بلال[/b]
السبت 27 نوفمبر 2010, 10:40 من طرف 

» سفير القرآن فضيلة الشيخ / عبدالله سراج
الثلاثاء 23 نوفمبر 2010, 03:31 من طرف 

» ازهد فى الدنيا
الجمعة 19 نوفمبر 2010, 14:18 من طرف 

» تهنئة بالعيد
الثلاثاء 16 نوفمبر 2010, 11:28 من طرف 

» رائد من واد التعليم بالطويلة أ/ عماد فودة
الخميس 14 أكتوبر 2010, 02:20 من طرف 

» عزاء واجب فى وفاة زوجة المرحوم الحاج/ احمد عبدالحليم
الثلاثاء 28 سبتمبر 2010, 11:26 من طرف 

» عزاء واجب فى وفاة الأستاذ/ السيد الشبراوى موجه القسم السابق
السبت 18 سبتمبر 2010, 11:29 من طرف 

» آيات السكينة وأثرها في الرقية والعلاج والاستشفاء
الثلاثاء 14 سبتمبر 2010, 12:52 من طرف 

» صلاة العيد
الخميس 09 سبتمبر 2010, 16:20 من طرف 

» الإفطار قبل الصلاة
الخميس 09 سبتمبر 2010, 16:15 من طرف 

» الغسل للعيد سنة مؤكدة
الخميس 09 سبتمبر 2010, 16:14 من طرف 

» التكبير في العيد:
الخميس 09 سبتمبر 2010, 16:10 من طرف 

» المسلمون يتسامون بأعيادهم
الخميس 09 سبتمبر 2010, 16:07 من طرف 

» يوم العيد هو يوم فرح وسرور،
الخميس 09 سبتمبر 2010, 16:03 من طرف 

» لماذا سمى العيد بهذا الإسم؟
الخميس 09 سبتمبر 2010, 16:01 من طرف 

» عزاء واجب فى وفاة النقيب / محمد شكرى ابراهيم حماد
الخميس 09 سبتمبر 2010, 15:55 من طرف 

» عزاء واجب فى وفاة الأسطى / محمد عبدالسلام الناغى
الخميس 09 سبتمبر 2010, 15:52 من طرف 

» فضل العشر الأواخر وليلة القدر
الخميس 02 سبتمبر 2010, 14:46 من طرف 

» شياطين رمضان الموثقة والمطلقة !
الخميس 02 سبتمبر 2010, 14:38 من طرف 

» موت الفجأة .. هل طرأ ببالك !!
الثلاثاء 31 أغسطس 2010, 14:44 من طرف 

» عزاء واجب فى وفاة الأسطى / نجاح عبدالسلام ابراهيم منصور
الثلاثاء 31 أغسطس 2010, 14:38 من طرف 

» مع الـطـفـل والقـرآن الكـريـم
الإثنين 30 أغسطس 2010, 14:48 من طرف 

» أعمال العشر الأواخر من رمضان
الإثنين 30 أغسطس 2010, 14:44 من طرف 

» أعمال العشر الأواخر من رمضان
الإثنين 30 أغسطس 2010, 14:44 من طرف 

» عزاء واجب فى وفاة الحاجة / فاطمة عبدالحافظ نور
الإثنين 30 أغسطس 2010, 14:40 من طرف 

» عزاء واجب فى فى وفاة الحاج/ صالح ابراهيم صالح
الجمعة 27 أغسطس 2010, 14:49 من طرف 

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 32 بتاريخ السبت 02 مارس 2013, 08:18
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
محمد عبد السلام
 
ahmed.khirat2010
 
أحمد محمد رمزى
 
رضا ابراهيم
 

شاطر | 
 

 إضاءات في طريق الأئمة والخطباء

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة




نقاط : 0
تاريخ التسجيل : 01/01/1970

مُساهمةموضوع: إضاءات في طريق الأئمة والخطباء   الجمعة 18 يونيو 2010, 15:31

إضاءات في طريق الأئمة والخطباء
الدكتور أحمد محمد زايد
أستاذ الدعوة والثقافة الإسلامية بجامعة الأزهر
لا بد للدعاة من تذكرة تنبّه الغافل، وإضاءات تنير الطريق وتبصّر بالواجب، وهذه بعض إضاءات وبصائر في طريق الأئمة والخطباء:-
الإضاءة الأولى : تقدير مكانة الإمامة في الدين:
لا بد لمن يمارس تعليم الناس دينهم ويخطب في الجماهير بكلمة الله وآثار رسوله صلى الله عليه وسلم ممن يطلق عليهم في زماننا الأئمة والخطباء أن يقدُروا خطورة مقامهم من حيث هو مقام رسول الله صلى عليه وسلم، فالإمام والخطيب والداعية قائم مقامَ صاحب الشّرع، يبيِّن للناس بقوله وعمله بل وتقريره كما قال الشاطبي رحمه الله تعالى في الموافقات.
وهذه المنزلة منزلة الإمامة تقتضي ممن لبس لباسها أمرين: 1- الوفاء والإتمام لكلمات الله، 2- اليقين، قال تعالى: {وَإِذِ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا قَالَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي قَالَ لا يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ} [البقرة: 124]، وقال تعالى: {وَإِبْرَاهِيمَ الَّذِي وَفَّى} [النجم: 37]، فإبراهيم قال له الله تعالى: {إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا}، لما حصل منه وفاء تامّ لكلمات الله تعالى استلزم صبرا طويلا ومجاهدة شديدة أهلته لمقام الإمامة في الدين، ولذا قيل: 'بالصبر واليقين تنال الإمامة في الدين'. فأين يقين الدعاة؟! وأين صبرهم؟! وأين إتمامهم لكلمات الله تعالى؟! ألا ترى أن مقامك في الناس ـ أيها الخطيب ـ داعيا وواعظا دون هذه المؤهّلات تشبّعٌ بما لم تعط، والمتشبّع بما لم يعط كلابس ثوبي زور.
إن نجاح الداعية يبدأ من هنا، من تقدير خطورة المهمّة والسعي الحثيث لامتلاك مقوّماتها، حتى تستحق وصف إمام، سيما وأن هذه المكانة اصطفاء من الله تعالى واختيار، وقد قال أهل المعرفة: 'إذا أردت أن تعرف عند الله مقامك فانظر فيمَ أقامَك'، وقد أقامك الله تعالى أشرف مقام، فلا تكن أقلّ منه، وقديما قال الشاعر:
قد رشحوك لأمر لو فطنت له فاربأ بنفسك أن ترعى مع الهمل
وهذه الإضاءة مقدّمة لأختها التالية ودافعة عليها وهي:

الإضاءة الثانية : الربانية :
فالربانية سرّ الأسرار وأصل النجاح والانتصار، ولقد بحثت كثيرا في سير المصلحين المسلمين والمجدّدين المؤمنين في القديم والحديث، فرأيت بيقين أنّ القاسم المشترك بينهم جميعا هذا السر الخطير: الربانية، فلم يكونوا كسائر الناس في علاقتهم بربهم، لم يكن ليلهم كليل العامّة، ولا نهارهم كنهارهم، فالآخرة همّهم الأعظم، ونقاء قلوبهم وصفاء نفوسهم شغلهم الشاغل، حظّهم من الليل لا ينقطع، ونصيبهم من التضرّع والرجاء لا يتوقّف، فهم في اتصال دائم، جباههم ساجدة، وأقدامهم مصفوفة في الخلوة، دموعهم تسيل خشية ومحبّة، وأيديهم ممدودة بالعطاء لا تعرف الأخذ، همّهم هداية الخلق لا التّعالي عليهم، مهمّتهم أنهم يعرفون الحقّ ويرحمون الخلق، هم أزهد الناس في الحياة، وأشوق البرية إلى الآخرة، يحزن أحدهم ويبكي إذا فاته وِرده، ويعاقب نفسه إذا حدثته بمعصية، فكيف لو قاربها أو فعلها؟! الصوم دأبهم، والذكر ديدنهم، والتوبة شعارهم، والمحاسبة حالهم، والمجاهدة مقامهم، قلوبهم رقيقة، ودموعهم قريبة، لا يخافون الخلق وقد خافوا الخالق، لا يقصدون الناس وقد شغلهم الإخلاص ليتخلّصوا، هيأتهم السنة، وحديثهم الآية والأثر، بيوتهم على الإسلام قائمة، وأموالهم من الحرام والشبه مطهرة، يضنّون بأوقاتهم لأنها ليست لهم ملكا بل لأمتهم، فلا لغو، ولا تفريط، فإن من علامة المقت إضاعة الوقت، لا يجادلون ولا يخاصمون، ولا يغترون ولا يتكبرون، التواضع شيمتهم، والجدّ متعتهم، يسيرون في دروب السابقين، ولا يغترون بزلات اللاحقين، ما أعظم حالهم في الصلاة! وما أجمل سمتهم مع الذكر والثناء! بهذا نجحوا لما كانوا ربانيّين بما كانوا يعلمون الكتاب وبما كانوا يدرسون.
روى البغدادي في (الفقيه والمتفقه) تحت عنوان: 'ما جاء في ورع المفتي وتحفظه' عدّةَ روايات تصوّر لنا هذا الجانب، أنقل بعضها مجرّدة من الأسانيد، منها: عن يحيى بن آدم قال: سمعت سفيان الثوري يقول: 'ما من الناس أعزّ من فقيه ورع'، وعن محمد بن القاسم بن خلاد، قال: كان يقال: 'لا خير في القول إلا مع الفعل، ولا في المنظر إلا مع المخبر، ولا في الفقه إلا مع الورع'، وعن ابن عون قال: سأل الحسن عن رجل فقال رجل: يا أبا سعيد، الرجل الفقيه؟ قال: 'وهل رأيت بعينيك فقيها قط؟! إنما الفقيه الذي يخشى الله عز وجل'، وعن مطر الوراق قال: سألت الحسن عن مسألة فقال فيها، فقلت: يا أبا سعيد، يأبى عليك الفقهاء ويخالفونك، فقال: 'ثكلتك أمك مطر، وهل رأيت فقيها قط؟! وهل تدري ما الفقيه؟! الفقيه الورع الزاهد الذي لا يسخر بمن أسفل منه، ولا يهمز من فوقه، ولا يأخذ على علم علمه الله حطاما'، وعن أبي الدرداء قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلمSadأنزل الله تعالى في بعض كتبه أو أوحى إلى بعض أنبيائه: قل للذين يتفقهون لغير الدين، يتعلمون لغير العمل، ويطلبون الدنيا بعمل الآخرة، يلبسون للناس مسوك الكباش، قلوبهم كقلوب الذئاب، ألسنتهم أحلى من العسل، وقلوبهم أمر من الصبر، إياي يخدعون؟! أو بي يستهزئون؟! فبي حلفت لأتيحن لهم فتنة تدع الحليم حيران)، وعن عاصم بن ضمرة عن علي بن أبي طالب أنه قال: (ألا أنبّئكم بالفقيه حق الفقيه؟ من لم يقنط الناس من رحمة الله، ولم يرخص لهم في معاصي الله، ولم يؤمّنهم مكر الله، ولم يترك القرآن إلى غيره، ولا خير في عبادة ليس فيها تفقّه، ولا خير في فقه ليس فيه تفهّم، ولا خير في قراءة ليس فيها تدبر)، وفي رواية أخرى عن علي قال: (ألا أخبركم بالفقيه كل الفقيه؟ من لم يؤيس الناس من رحمة الله، ولم يرخّص لهم في معاصي الله، ألا لا خير في علم لا فقه فيه، ولا خير في فقه لا ورع فيه، ولا قراءة لا تدبر فيها).
ومن هذه النصوص يظهر جليا أن فقه السلوك أو فقه النفس أمر ضروريّ للدعاة، كما ظهر أن الدّاعية فقيهَ النفس هو الورِعُ عن المحارم كلها، العامل بالعلم، الذي يستوي لديه المظهر والمخبر، المتحقق بخشية الله تعالى، الذي لا يشتري بآيات الله ثمنا قليلا، الذي يحب الخلق ويحترمهم، فلا يسخر ممن تحته ولا يهمز من فوقه، الذي يجمع مع فقه العلم فقهَ الدعوة، فلا يقنِّط الخلق من رحمة الله، ولا يجرِّئهم على معصيته، الذي يعايش القرآن ويتدبره.
وسأختصر في هذا المقام نصا مطولا للفقيه الداعية ابن بطة رحمه الله تعالى يبين فيه حال الفقيه الداعية الذي يجوز تقليده والفزع إليه عند المشكلات والانقياد إلى طاعته عند نزول المعضلات وحلول الشبهات، قال رحمه الله مخاطبا السائل الذي كتب من أجله تلك الرسالة التي نقتبس منها: 'وسأنعت لك معنى الفقه والفقيه من العربية والشريعة الإسلامية نعتا جامعا من الشهادة المقنعة والدلالة الشافية، مختصرا ذلك ومقتصرا على بعض الرواية دون النهاية، وملخصه من الرواية بما فيه الكفاية، تلخيصا يأتي على ما وراءه ويغني عما سواه'.
هذا جزء من مقدمته للرسالة بنصه، وألخص هنا باختصار بعضا مما ورد في رسالته النفيسة، بين رحمه الله أن الله تعالى دعانا إلى توحيده والمعرفة بعظيم قدرته بما دلنا عليه من بديع صنعه وعجيب حكمته، وفصل هذه الآيات للفقهاء العلماء لأنهم هم الذين فهموا عنه وفقهوا معنى مراده، فجاز أن يدلّوا عليه بما دلهم به على نفسه، وجاز أن يكونوا هم النصحاء لعباده بما نصحوا به أنفسهم, فإن الله قال: {قَدْ فَصَّلْنَا الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ} [الأنعام: 97]، وقال: {قَدْ فَصَّلْنَا الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَفْقَهُونَ} [الأنعام: 98]، فهم بالعلم الذي فقهوه عن الله صفوة الله من عباده وأهل نوره في بلاده، اصطفاهم الله لعلمه واختارهم لنفسه، فأقام بهم حجته، وجعلهم قوامين بالقسط ذُبَّابا عن حُرمه نصحاء له في خلقه، فلذلك أمر الله تعالى بمسألتهم والنزول عند طاعتهم، فطاعتهم على جميع الخلق واجبه، ومعصيتهم محرمة، من أطاعهم رشد ونجا، ومن خالفهم هلك وغوى، ثم قال رحمه الله: 'ولهذا الفقيه الذي أراد الله به خيرا صفات وعلامات وصفها العلماء وأبانت عن حقائقها العقلاء، فعن مجاهد قال: إنما الفقيه من يخاف الله عز وجل، وقال ابن مسع ود: (كفى بخشية الله علما، وكفى بالاغترار بالله جهلا)، وكتب عمر بن الخطاب رضي الله عنه إلى أبي موسى الأشعري رضي الله عنه: (إن الفقه ليس بكثرة السرد وسعة الهدر وكثرة الرواية، وإنما الفقه خشية الله عز وجل)، وسئل سعد بن إبراهيم: من أفقه أهل المدينة؟ قال: أتقاهم، وعن الحسن قال: الفقيه المجتهد في العبادة الزاهد في الدنيا والمقيم على سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وعن وهب بن منبه قال: الفقيه العفيف المتمسك بالسنة، أولئك أتباع الأنبياء في كل زمان، وعن مقاتل بن محمد قال: خرجنا مع سفيان بن عيينة إلى منى في جماعة فيهم أبو مسلم المستملي، فقال سفيان في بعض ما تكلم به: العالم بالله الخائف لله وإن لم يحسن: فلان عن فلان، ومن لم يحسن العلم والخوف من الله فهو جاهل وإن كان يحسن: فلان عن فلان، وعن حبان بن موسى قال: سئل عبد الله بن المبارك: هل للعلماء علامة يعرفون بها؟ قال: علامة العالم مَن عمل بعلمه، واستقل كثير العلم والعمل من نفسه، ورغب في علم غيره، وقبل الحق من كل من أتاه به، وأخذ العلم حيث وجده، فهذه علامة العالم وصفته. وعن الحسن قال: الرجل إذا طلب بابا من العلم لم يلبث أن يرى ذلك في تخش عه وبصره ولسانه ويده وزهده وصلاته وبدنه، وإن كان الرجل ليطلب الباب من العلم فلهو خير له من الدنيا وما فيها. وكتب الإمام أحمد بن حنبل رضي الله عنه عن محمد بن الحجاج كلاما وأملاه على أصحابه قال فيه: لا ينبغي للرجل أن ينصب نفسَه ـ يعني للفتوى ـ حتى يكون فيه خمس خصال: أما أولاها فأن يكون له نية، فإنه إن لم تكن له فيه نية لم يكن عليه نور ولا على كلامه نور، وأما الثانية فيكون له خلق ووقار وسكينة، وأما الثالثة فيكون قويا على ما هو فيه وعلى معرفته، وأما الرابعة فالكفاية، وإلا مضغه الناس، وأما الخامسة فمعرفة الناس. وورد عن سفيان بن عيينة قال: إذا كنت في زمان يرضى فيه بالقول دون الفعل والعلم دون العمل فاعلم بأنك في شر زمان بين شر ناس'.
ثم بين رحمه الله تعالى أن الدعاة إذا لم يتخلقوا بما ذكر ويتحققوا بفقه النفس وحسن السير والسلوك إلى الله انقلب حالهم إلى شر وضياع، فتغيرت أحوال الناس بتغير حال العلماء. وقد ختم رسالته بهذا القول له: 'إن العالم إذا زل عن المحجة وعدل عن الواضحة وآثر ما يهواه على ما يعلمه وسامح نفسه فيما تدعوه إليه زل الناس بزلَلِه, وانهمكوا مسرعين في أثره، يقفون مسلكه، ويسلكون محجته، وكان ما يأتونه ويرتكبونه من الذنوب وحوبات المأثم بحجة وعلى اتباع قدوة، فلا تجري مجرى الذنوب التي تمحى بالاستغفار ومرتكبها بين الوجل والانكسار، فالمقتدون به فيها كالسفينة إذا غرقت غرق بغرقها خلق كثير وجوهر خطير أضعاف ثمنها وقيمتها وبأضعافٍ مضاعفة، والله أعلم'.

الإضاءة الثالثة: التطلّع إلى الرسوخ في العلم :
العلم شرف مقصود ومنبع مورود، فهو نور القلوب وضياء العقول، وضابط الأعمال وقانون السلوك، لا حجة لأي شيء معه، فهو حجة الحجج، والمرجع عند اللجج، لا تنتهي رحلته، ولا تشبع لطالب منه نهمته، {وَقُلْ رَبِّ زِدْنِي عِلْمًا} [طه: 114].
والخطباء والأئمة اليوم أحوج الناس إلى الرسوخ في العلم من أي زمن مضى، فلا يصح من الناس في هذا الشأن إلاّ المليء. ولا تحسبنّ ـ أخي الخطيب ـ أن مجرد الوقوف مع كتب الوعظ أو غيرها سويعات ودقائق لتحضير خطبة أو درس لا يتجاوز ساعة هو العلم، بل هذه ثقافة إن جوزنا إطلاق ذلك عليها، والعلماء يفرقون بين العلم والمعلومات، والفرق بينهما أن المعلومات مفردة, والعلم نسق مرتبط بعضه ببعض, له منهج وله استعمال, وهذا هو الفرق بين العالم والمثقف, فالمثقف عنده كثير من المعلومات في مادة معينة لكن ليس عالما في هذه المادة، وقد تفوق معلوماته معلومات بعض علماء هذه المادة, لكن لا بد علينا أن نعي طرق الاستعمال, وأن نعي الربط بين المعلومات, وأن نعي المعلومات أيضا حتى نحصل علما معينا.
وقد يظن البعض في نفسه العلم أو يُظَنّ به، فتبدأ رحلة التوقّف بعد أن ضرب الكبر والعُجب النفس، فلا يقرأ المرء ولا يحني ظهره أمام الكتب؛ لأنه صار عند نفسه عالما، حسِبه الرّعاع كذلك، روى الشاطبيّ في (الإفادات والإنشادات) رواية تصوّر لنا من العالم بعلم حقّا، خلاصتها أن المرء لا يكون عالما بعلم حقّا حتى يتمكن من ثلاثة أمور:
1- الإحاطة بهذا العلم، بمعنى تحصيل جميع مسائله وتصورها،
2- القدرة على العبارة عنه بأحسن بيان، يعني التمكن من التعبير عن مسائله،
3- القدرة على رد الشبهات حوله.
والرسوخ في العلم غير مجرد ممارسة العلم ومعالجته، فالراسخ في العلم لا يتطرّق إليه شك ولا ريب، لا يتبع الشبهات، ولا يتأثر بالسقطات والزلات، قال تعالى: {هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاءَ تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلاَّ اللَّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلاَّ أُولُو الأَلْبَابِ} [آل عمران: 7]. ولن تكون راسخا في العلم ما لم تكن لك جولات واسعة مع علم الكتاب والسنة، تتشبع بهما حفظا وفهما، لا استظهارا وترديدا، فالداعي الراسخ لا بد أن يتقن القرآن الكريم ويقرأ تفسيره، ويطالع كتب السنة ويعيش مع أبوابها ونصوصها، ويقرأ الفقه، ويدرس السيرة والتاريخ، ويحصل الأدب والشعر، ويدرك الواقع.
إن الكلام العجيب الذي نسمعه اليوم في وسائل الإعلام في الخطب والدروس والفتاوى وغيرها إنما كان أحد أسبابه الرئيسة الجهل الذي يصحبه التعالم ويغذيه الغرور غالبا، أما الراسخون في العلم فهم الذين يقنعون الناس، ولا يتجرؤون على القول في دين الله بلا علم. إن الأمة أمانة في أيدي الدعاة، تنتظر منهم الدواء كما تنتظر من الطبيب الحاذق الدقة في التشخيص ووصف الدواء، وقد أشفق أصحاب محمد بن الحسن عليه من طول سهره في المذاكرة والطلب فقال لهم: 'إن أمة محمد تنتظرنا، فلو نمنا من يعلمهم'.
فيا أيها العالم والخطيب والداعية، لا تضيع وقتك فيما لا يفيد أمتك، فوقتك ملك لها، تعتمد عليك في بيان الحق، وتنتظر منك علما لا غثاء، فلا تخن الأمانة، ولا تضيع بالجهل الرسالة.

الإضاءة الرابعة: التميز والتجدد والتجديد:
التميز والانفراد غير الشذوذ والمخالفة، فالتميز سير في طريق الرقي والتطوير، والخطباء اليوم كثر، لكن المتميز منهم قليل، فالناس كإبل مائة لا تكاد تجد فيها راحلة، فالرواحل من الدعاة والخطباء قلة مطلوبة ودرة منشودة. والتميز الذي نقصده يتمثل في الآتي:
1- تميز الداعية في هيئته ومظهره.
2- تميزه في خلقه وتعامله.
3- تميزه في أسلوبه وعرضه.
4- تميزه في أفكاره وطرحه.
5- تميز مسجده بحيث يكون قبلة للناس جميعا، فيكون مصدر إشعاع ونور، ففيه القرآن والعلم والتعليم، وفيه الرعاية الاجتماعية، وفيه يتصالح المتخاصمون، ومن خلاله وبتوجيهاته تنطلق مشاريع الخير، تعرض مشكلات الحي على الإمام ومن معه من أهل الخير والتقدم. وبالجملة فهو مرجع الناس في دينهم ودنياهم، فليس المسجد موضع صلوات تؤدى في بضع دقائق أو شعيرة تؤدى يوم الجمعة في أقل من ساعة ثم ينصرف الناس، كلا، إن المسجد في الإسلام صانع الحضارة ومحرك الأمة ومربي الأجيال.
إن الخطيب الناجح يجدد في أسلوبه وأفكاره، والتجديد من جوانبه: إحياء ما اندرس من السنن، ومحاربة ما ظهر من البدع بأفضل الوسائل، وإعادة التمسك بما أهمله الناس من دينهم، وتعليم الناس ما جهلوه، وتصحيح ما انحرفوا في فهمه من الإسلام. فليست المهمّة إذا نقل كلام الكتب وعرضها أيّا كان المنقول وأسلوب عرضه؛ لأن الداعية صاحب فكرة وهدف وصاحب رسالة، بين يديه واقع يجب التعامل معه بحكمة بالغة ومنهج سديد.
إن التميز والتجديد بجوانبه التي أشرنا إليها لفي حاجة إلى خطّة محكمة لتصِل إليها أيها الداعية، وإلا فأنت في ركب المقلدين الذين لا يغيّرون ولا ويؤثّرون، ولا يتحركون إلاّ في محلهم إن لم يرجعوا للوراء.

الإضاءة الخامسة: الانشغال والهمّ بالرسالة :
لو سألناك أيها الخطيب الداعية: كم ساعة يشغل بالك مسجدك وحاجات جمهورك؟ كم ساعة خلوت فيها مع نفسك مهموما برسالتك ومدى إحسانك أو إخفاقك في أدائها؟ كم خطة أعددتها؟ وكم عزيمة عزمتها؟ هل شغلتك وحرّكتك تلك الجموع المسلمة التي تتسكّع في الشوارع والطرقات أو التي تقتل أوقاتها على المقاهي وأمام القنوات؟ هل أحرق قلبك هذه الأفكار الآثمة التي يتلقاها الناس ليل نهار أشدّ من السم القاتل عبر وسائل الإعلام، فضلا عما يعرض على الناس مما يفسد الأخلاق ويدمر الأديان؟ وحدث ولا حرج عن الجهل والفقر والمرض وسائر الأمراض الاجتماعية والأخلاقية التي عمت المجتمعات المسلمة اليوم، لقد ملأت الشفقة على الناس قلب حبيبك صلى الله عليه وسلم إلى حدٍّ قال الله له عنده: {فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَفْسَكَ عَلَى آثَارِهِمْ إِنْ لَمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفًا} [الكهف: 6].
وخلاصة المسألة: أن الناس لن ينشغلوا بدعوة لم ينشغل بها أصحابها، ولن يُقبل الناس على فكرة لم تأخذ مكانها في قلوب حامليها والداعين، وقديما قال ابن عطاء الله: 'كلّ كلمة خرجت تلبَس ثوبَ القلب التي خرجت منه'.
ووصيتي إليك ـ أيها الداعية ـ أن تكون لك ساعات تخلو فيها بنفسك تفكّر وتخطط أسبوعيا لجمهورك، وإلا فنصيبك الإعراض عمن أعرضت عنهم.

الإضاءة السادسة: التقلّل من الدنيا :
لقد وضعت الأنظمة المعاصرة نظمًا رفعت بها طوائف من البشر لا يستحقّون ذلك، وقللت بها نصيب أناس يستحقون الإكرام المادي والمعنويّ، فامتلك أهل الفنّ ومن على شاكلتهم من الرياضيّين واللصوص الملايين، بينما الدعاة وأهل العلم لا يملكون الملاليم، هذا واقع. والدنيا وإن كانت قوّة للدعوة وللدعاة معا لولاها للعب الطعاة بالدعاة لعبا كما قال سفيان الثوري: 'لولا المال لتمندَل بنا الملوك وأبناء الملوك'، أي: للعبوا بنا كما يوضع الشيء في المنديل ويلعب به. والدنيا فتنة إذا دخلت القلب، ونعمة إذا قرّت في اليد، وبداية الزهد فيها عدم الحرص عليها، ثم بذلها متى وجدت. ولست ممن يدعون إلى تركها وإهمالها، لكن ليس الداعية من أهل الدنيا، فلا يناضل من أجلها، ولا يخاصم عليها، لا تدخل عليه في صلاته، ولا تحركه نشاطا في دعوته، ولا يوقفه عن دعوته منعُه منها، فهي له كزاد راكب، وهذا من التميّز الذي أشرنا إليه آنفا، فلتجعل الآخرة أكبر همّك، ورزقك آتيك لا يقدّمه أو يزيده حرصك، ولا يقلّله أو يمنعه زهدك وتقلّلُك.

الإضاءة السابعة : التواصل مع الأقران وغيرهم :
الداعية له أقران، ومن قبلهم أشياخ، ومن بعدُ له تلاميذ، فهو في ركب الدعاة سائر يأخذ من علوم السابقين، ويفيد ويناقش ويقلب المسائل مع الأقران، ويصل اللاحقين بالماضين عن طريق توريث ما علم، فمن لا شيخ له يضلّ، ومن لا وارث لعلمه يقلّ، ومن لا أقران له تضعف منافسته ويضمحلّ. فعلى الداعية أن يحقق هذه الثلاثيّة العلميّة مهما كبر سنه وعلا كعبه في العلم، ويهمّنا في هذه الإضاءة التأكيد على أهميّة التواصل مع الأقران، وأريد بالتواصل مع الأقران وجود علاقة مِهنيّة مع إخوانك الخطباء والدعاة تتبادل من خلالها الخبرات الدعويّة بجوانبها المختلفة، وهذه العلاقة هي قبل كل شيء علاقة أخوّة وجهاد، علاقة خالية من التحاسد والتنافر والتنافس المذموم، فقد شهد التاريخ نوعا من المنافسة المذمومة بين الأقران كما وقع بين مالك ومحمد بن إسحاق، وكما وقع بين السخاوي والسيوطي، وبين ابن حجر والعيني، وغيرهم، وأتصور أن خطيب المسجد له علاقة خاصة بينه وبين إخوانه الدعاة، تغذيها الزيارة، وتنميها الهديّة، ويقوّيها قضاء المصالح والمشاركة في الأفراح والأتراح، ليشعر الدعاة فيما بينهم بالأخوة التي يطالِبون بها الناس، وحبّذا لو كا نت اجتماعاتهم متنوّعة الشكل كالتالي:
1- اجتماعات علمية بحتة، تتم فيها قراءات في كتب التراث العظيم ككتب التفسير والسنن وشروحها والفقه والأصول وغير ذلك من العلوم المختلفة، في صورة منهج علمي يرفع المستوى العلمي ويرقيه.
2- اجتماعات نقاشية حول القضايا المختلفة، سواء كانت قضايا شخصية تخصّ أحد الدعاة، مالية كانت أو صحية أو أسرية، أو كانت قضايا دعوية محلّية بالقطر الذي يسكنون فيه، أو أكثَر محلّيةً بأن كانت خاصة بالحي الذي فيه المسجد، أو قضايا عالمية تخصّ الأمة والعالم الإسلامي خصوصا والعالم عموما، سياسية أو اقتصادية أو غيرها، ويتمّ النقاش فيها بصورة علمية مركّزة، تتكون من خلالها رؤية صحيحة مبنية على التحليل الجيد والأسس السليمة، ويحسن الاستعانة في مثل هذه بمتخصّصين في القضايا التي تحتاج إلى تخصص.
3- اجتماعات مهنية، يتم التعرض من خلالها إلى فن المهنة والجديد فيه، ولعل أقرب شيء في ذلك الوقوف على جديد الإصدارات والمؤلفات، والجديد من تساؤلات الجمهور وفتاواهم، والجديد من مشروعات كل داعية في مسجده سواء كانت علمية أو دعوية أو اجتماعية أو خدمية أو غير ذلك؛ ليتبادله الدعاة في مساجدهم.
وفي مثل هذه الاجتماعات ينبغي أن يتعرف الخطباء على عناوين خطب بعضهم البعض، ويحسن أن تكون عناصر الخطبة مكتوبة مع أبرز أدلتها وأفكارها، فإذا تصوّرنا أن اجتماعا للدعاة شهريّا يضمّ خمسة خطباء مثلا وأحضر كل منهم في الاجتماع أربع خطب مكتوبة العنوان والعناصر والاستدلالات الهامة لحصلنا في هذا الاجتماع ثروة هائلة هي نتاج عمل شهر في خمسة مساجد مجموعها عشرون خطبة، في يد كل خطيب، وحبذا لو تمت حول ذلك مناقشات وتعليقات، تبرز من خلالها جودة الفكرة من عدمها، وملاءمة الموضوعات للواقع من عدمه، إلى غير ذلك. ولو تجمع كل ذلك في أرشيف يتبادل بين دائرة أوسع من الدعاة لكان أفضل. وأفضل من هذا كله لو تم التنسيق بين مجموعات الدعاة، وجمعت هذه المجموعات المكتوبة ومحصت ونقيت، وطبعت في كتاب يستفيد منه عامة الدعاة وطلاب العلم.
4- اجتماعات عامة فيها تعارف وتداخل ومعايشة؛ ليكون الدعاة لهم مجتمع خاص يتفاهمون فيه، ويفضل القيام ببعض الممارسات كتريّضٍ أو رحلات عائلية أو شخصية أو غيرها.

الإضاءة الثامنة: اعتماد منهج التدوين بعد التحصيل:
كثيرا ما يقع القارئ على دُرر علمية يحسن أن لا تفوت، وعدم فوتها متوقف على حفظها في الصدور وتدوينها في السطور، فالعلم صيد والكتابة قيد، والتدوين من آثار نعمة القلم التي امتن الله تعالى بها على الأمة، فينبغي تفعيل هذه النعمة الجليلة، والداعي الحاذق يحصّل ويدون ما يحصّله، حتى ولو كان ممن منحهم الله تعالى حافظة قوية، فإن الإنسان عرضة النسيان، وربما لا يجد المرء المرجع بين يديه في وقت ما، والخطيب الناجح في نظري يقرأ أفضل المكتوبات ويكتب أفضل ما يقرأ ويعرض أحسن ما كتب.
والكتابة لا بد أن تمرّ بمرحلتين:
الأولى: وهي تأسيسيّة مستوعبة، وتكون قبل العرض وبعد التحضير، يعني البناء الكامل للدرس أو الخطبة أو المحاضرة التي سيلقيها الخطيب.
الثانية: استدراكية تكميلية، وتكون بعد العرض والإلقاء، وأعني بها أن يكتب الخطيب ما عنّ له من خواطر ومعاني وإضافات وأدلّة واستشهادات يستدرك بها ما فاته في المرحلة الأولى؛ لتجويد العمل وتكميله وتحسينه، فكثيرا ما يفتح الله تعالى على المرء ببركة توكّله وإخلاصه وبإخلاص المستمعين معانيَ لم تكن في حسبانه من قبل، فلا ينبغي أن تضيع.
وفوائد الكتابة كثيرة منها:
1- حفظ العلم وعدم تضييعه.
2- تحديد مستوى البحث والجهد بل والتفكير، وبالتالي تحسينه وتقويمه من خلال دوام المراجعة والنظر في حصيلة ما قام به الداعية من قبل.
3- الرجوع دون عناء للموضوعات المكتوبة عند ضيق الوقت في ظرف ما، وعند تكرار المناسبات، وعند البحث عن دليل أو شاهد في أي قضية بحثها الخطيب ودونها، وربما سافر البعض سفرا يصعب معه حمل الأسفار معه، فلتكن معه كنّاشتُه وكشكوله الجامع.
4- إمكانية إفادة المبتدئين وغيرهم من هذه المادة العلمية، وقد لاحظت أثناء ممارستي للخطابة أن بعض الجمهور يطلب مادة الخطبة ليستفيد منها، وهذا كثير.
ومن التدوين موضوعٌ ربما يكون عند بادئ الرأي لا جدوى منه، ألا وهو تدوين ما يتعلق بالإمام وخطته الشخصية لتطوير نفسه علميا ودعويا، وتدوين خطته لمسجده من الأعمال والمشروعات التي ينوي القيام بها، وتدوين وحصر شامل للحي بما فيه من عوائل غنية وفقيرة، مهتدين وغير مهتدين، أصحاب مشكلات ومستقرين، وغير ذلك ليضع خطة عملية لحيّه تكون مكتوبة واضحة؛ ليحقق النهوض الإسلامي في ضوء مفاهيم التميّز التي طرحناها في إضاءة سابقة.
وعليه فلا يفوتنّ الدعاة أن يدوّنوا ما حصّلوه قبل أن يضيع أو يأتي عليه النسيان أو تذهب المراجع من بين أيديهم.

الإضاءة التاسعة: المراجعة والتصحيح:
المراجعة والتصحيح نوع محاسبة مشروعة ينبغي اعتمادها، وأولى الناس بذلك الدعاة حملة المشروع الإسلامي، وإن من آفات المجتمعات العربية والإسلامية حتى الآن آفة العشوائية والارتجال وعدم التخطيط، وبالتالي عدم المحاسبة والمراجعة، وينتج عن كل هذا عدم التصحيح وضعف التطوير، وكثيرا ما نهتف نحن الدعاة والخطباء في الناس: 'حاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا'، وننسى أن هذا واجبنا أولا مع أنفسنا ومع وظيفتنا.

وأضع بين يديك ـ أخي الخطيب ـ بعض تساؤلات كنموذج يمكن من خلاله محاسبة نفسك في جانب واحد من جوانب حياتك وهو الجانب المهني فقط:
1- هل تعرفت على مشاكل أمتك عامة ومشاكل حي مسجدك خاصة؟
2- هل ترى أن خطبك تسهم في علاج وحل هذه المشكلات؟
3- هل عندك إحصاء كامل وتصنيف شامل لأفراد حي مسجدك وواقعهم واحتياجاتهم الدينية والدنيوية؟
4- هل يفضي لك الجمهور أو بعضه ببعض مشاكلهم وأسرارهم ويأتمنونك عليها؟
5- هل لك علاقات شخصية بجمهورك أو بأكثره؟
6- هل لك تصور عملي لاستثمار هذه العلاقات الشخصية دعويا؟
7- هل تحرص على أن تضيف جديدا في خطبك ودروسك ومحاضراتك لجمهورك أسبوعيا؟
8- هل حدّدت الأولويات المطلوبة للمفاهيم والموضوعات قبل أن تعرضها على الجمهور؟
9- هل ينصرف الناس عنك إلى خطيب آخر أم يزداد عدد المقبلين على مسجدك؟
10- هل يستفتيك الناس أم يستمعون إليك فقط؟
11- هل تصل بعلاقاتك ودعوتك إلى جميع شرائح جمهورك أم إلى طبقات معينة؟
12- هل تتفاعل مع موضوع خطبتك ودرسك طوال الأسبوع وتطبقه على نفسك قبل عرضه على الجمهور؟
13- هل لك برنامج علمي للاطلاع وقراءة كتب التراث بفنونها المختلفة؟
14- هل لديك تصور وموقف شرعي واضح للموضوعات والقضايا المعاصرة؟
15- هل تحرك جمهورك نحو قضايا الأمة المحلية والعالمية؟
16- هل تتوج خطبك وموضوعاتك ببرنامج عملي يخرج به الناس لتنفيذ كلامك أم أنك تحسن التحليق بهم في آفاق المثاليات ولا تجيد النزول بهم إلى الواقع العملي؟
17- هل تمزج خطبك مهما كان موضوعها بما يرقق القلب ويبعث على خشية الله تعالى وحبه؟
18- هل تتواصل مع إخوانك الدعاة تفيدهم وتستفيد منهم؟
19- هل تنتقي من جمهورك من تتوسم فيه الخير ليكون شريكا لك في العمل الدعوي ولو بالرأي والمشورة؟
20- وأخيرا، هل تمتلك فن تقييم مستوى أدائك ومدى نجاحك أو إخفاقك ومدى نجاح خطتك الدعوية أو فشلها؟
عشرون سؤالا في الجانب المهني، ولك أن تضع للجانب الروحي مثلها أو يزيد، والجانب الاجتماعي والاقتصادي والعلمي... الخ.
هذا إن كنت صاحب رسالة تريد أن تكون على خطى نبيك فيها، أما الموظفون فلا كلام لي معهم إلا بأن يستيقظوا أولا.

الإضاءة العاشرة: معايشة الجمهور والتواصل معه:
ونختم بهذه الإضاءة العملية، وهي: ماذا بعد الكلام والخطب؟! إن الكثير من الخطباء والدعاة ينهي دوره عند الكلام، ولا يدري شيئا عن جمهوره، وأحب أن أنبه ـ أحبابي من إخواني الدعاة ـ أن الدعوة الإسلامية عبارة عن: 1- تعليم الكتاب والحكمة، 2- تربية وتزكية، 3- عمل وتنفيذ. فلا يصح التوقف بعد ثلث المهمة (التعليم والتفقيه) التي هي أيسر المهام، بل لا بد من مواصلة الطريق لتحقيق الرسالة الربانية: {يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمْ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ} [الجمعة: 2]. ولن تحقّق المهام الباقية للدّعوة والداعية إلا بالمعايشة والاتصال الدائم والمباشر بالجمهور، وهذا يحقّق عدة أغراض رئيسة:
1- معرفة واقع المدعوين عن قرب.
2- الإسهام في تربية الراغبين المقبلين الذين يمكن متابعتهم عن قرب متابعة فرديّة؛ ليكونوا أعوانا صالحين في الدعوة إلى الله وعمل الخير.
3- تفعيل أصحاب المواهب والقدرات والإمكانيات في عمل الخير، فصاحب المنصب يوظّفه الداعية في الشفاعة الحسنة وقضاء مصالح الناس، وصاحب المال يوظفه في مشروعات الخير، وكثير من هؤلاء يريد الخير لكنه لا يملك فقه الإنفاق ومحالّه وأولوياته الشرعية، وصاحب الفراغ يوظّف الداعية فراغه في خطته الدعوية، ومتقن فنّ ما كالحاسوب أو الخط أو الإنشاد أو غيره يوظفهم الداعية كلّ في فنه لتقديم رسالة متكاملة لأبناء الحي، تعبر عن أن الإسلام حقا هو الحلّ، من خلال مشروعات دعوية وخدميّة للنساء والأطفال والعمال والمرضى والطلاب وغيرهم، ولن يستطيع الداعية فعل ذلك كله بنفسه فقط، بل لا بد من استغلال تلك الطاقات المعطلة بل المهدرة في غير طريق الخير.
4- من خلال المعايشة والاتصال بالجمهور يقيس الداعية مدى تأثيره في جمهوره، ومدى تفاعل جمهوره معه، ومدى أثر أقواله عمليّا في أخلاقهم وبيوتهم وعلى أبنائهم ونسائهم، مما لا تتيحه له الحالة النظرية فقط.

وبعد: أخي الداعية، إن أمتنا في حاجة إلى داعية يحرّك القلوب بعد أن يقنع العقول، ويسخّر المواهب والطاقات بعد أن يكتَشِفها، داعية قدوة مؤثرة بحاله قبل مقاله، داعية يحمل مشروعا إصلاحيا لا كلامًا متناثر الأفكار مشتّت الاتجاهات والأهداف، يربي بعد أن يعلّم، ويحرك بعد أن يربي، يعيش دعوته ويتحرّق لها قبل أن يتحرّك بها، وإن ذلك ليسير مع الإخلاص وصدق التضرع وصحة العزم وعلو الهمة ودوام العمل، والله ولي توفيقي وتوفيقك، والحمد لله أولا وآخرا، وصلّ اللهم على سيدنا محمد وآله وصحبه وسلّم عدد ما أحاط به علمك وخطّ به قلمك وأحصاه كتابك، وعدد من صلى عليه في الأولين والآخرين وفي الملأ الأعلى إلى يوم الدين، كلما ذكرك الذاكرون وغفل عن ذكرك الغافلون.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
إضاءات في طريق الأئمة والخطباء
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى ايمانيات محمود الزناتى :: إيمـــــــــــــــــــــــــــانيات  :: المنتدى العام-
انتقل الى: