منتدى ايمانيات محمود الزناتى
مرحبا بكم فى منتدى ايمانيات محمود الزناتى

منتدى ايمانيات محمود الزناتى


 
الرئيسيةمحمودالتسجيلدخول

  سبحان الله وبحمده * سبحان الله العظيم   *   اللهم أسألك علماً نافعاً* وقلباً خاشعاً* ولساناً ذاكراً *  ورزقاً واسعاً * وعملاً صالحاً متقبلاً  *  اللهم اهدى شبابنا *  واستر بناتنا    * وعف نسائنا * وارحم موتانا واسترنا فى الدارين*  

المواضيع الأخيرة
» في ظلال السيرة
الأربعاء 10 أبريل 2013, 19:03 من طرف 

» من كانت الآخره همه
الإثنين 18 مارس 2013, 23:23 من طرف 

» لماذا تتمايل المرأه في مشيتها؟
الجمعة 15 فبراير 2013, 22:22 من طرف 

» هل فكرت أن تكتب وصيتك ؟
الجمعة 15 فبراير 2013, 22:20 من طرف 

» خمس جمل تدمر الطفل
الجمعة 15 فبراير 2013, 22:02 من طرف 

» أنواع غض البصر :
الجمعة 15 فبراير 2013, 22:00 من طرف 

» جمعية الخدمات الاجتماعية بالطويله
الجمعة 15 فبراير 2013, 00:42 من طرف 

» عزاء عائلة حماد فى وفاة أ/ إبراهيم على قابيل
السبت 14 يناير 2012, 12:26 من طرف 

» أسماء الأنبياء عليهم السلام ومعانيها
الأربعاء 12 أكتوبر 2011, 11:41 من طرف 

» خمس جمل تدمر الطفل
الأربعاء 12 أكتوبر 2011, 11:02 من طرف 

» عزاء واجب وفاة أ/ سامى عبدالغنى مجاهد الناغى
الإثنين 10 أكتوبر 2011, 12:33 من طرف 

» عزاء واجب وفاة أ/ محمد بدر محمد الدسوقى نور
الإثنين 10 أكتوبر 2011, 12:31 من طرف 

» عزاء واجب فى وفاة أ/ علاء محمد خالد نور
الخميس 22 سبتمبر 2011, 12:36 من طرف 

» دكتور محمود السيد الناغى
الثلاثاء 20 سبتمبر 2011, 12:40 من طرف 

» الأستاذ الدكتور أحمد نادر السيد عطية فودة
الثلاثاء 20 سبتمبر 2011, 12:16 من طرف 

» د. منار أحمد نادر السيد عطيه فودة
الثلاثاء 20 سبتمبر 2011, 11:51 من طرف 

» الدكتور محمود اسماعيل عبد الرزاق محجوب استاذ التاريخ
الثلاثاء 20 سبتمبر 2011, 11:40 من طرف 

» يرنامج مسجد نور فى رمضان
الأحد 14 أغسطس 2011, 23:27 من طرف ahmed.khirat2010

»  حوار مع دمعه؟؟
الجمعة 29 يوليو 2011, 15:31 من طرف 

» صلاة التراويح قيام رمضان
الجمعة 29 يوليو 2011, 15:28 من طرف 

» آهر وصايا الرسول صلى الله عليه وسلم
الجمعة 29 يوليو 2011, 15:25 من طرف 

» تهنئة بالعمرة لجد وجدة عمار وأسماء وعلى وصالح وصلاح وأحمد
الخميس 28 يوليو 2011, 03:09 من طرف 

» تهنئة بالعمرة لوالدة أ/ محمد حامد عبدالمقصود
السبت 23 يوليو 2011, 15:14 من طرف 

» تهنئة بالعمرة للأستاذ/ عبدالحى محمود مختار
السبت 23 يوليو 2011, 15:12 من طرف 

» عزاء واجب فى وفاة الحاجه / خضرة محمد الدسوقى نور
السبت 23 يوليو 2011, 15:10 من طرف 

» عزاء واجب فى وفاة أ/ سامى عبدالحى الشربينى برهام
السبت 23 يوليو 2011, 15:06 من طرف 

» مشروع مثمر لليوم الواحد من رمضان ( برنامج صائم ) :
الثلاثاء 19 يوليو 2011, 14:29 من طرف 

»  كيف يستعد المسلم لشهر رمضان ) .
الثلاثاء 19 يوليو 2011, 14:22 من طرف 

» شعر عن سور القرآن
الخميس 14 يوليو 2011, 17:04 من طرف 

» عزاء واجب فى وفة الحاج / أحمد محمد عبدالعال طبل
الإثنين 11 يوليو 2011, 10:01 من طرف 

» عزاء واجب فى وفاة الحاج/ صلاح عبدالله ملح
الثلاثاء 14 يونيو 2011, 14:02 من طرف 

» عزاء واجب فى وفاة الشيخ / صلاح عبدالخالق
الثلاثاء 14 يونيو 2011, 14:00 من طرف 

» رحم الله الأستاذ/ السيد على الجمل
الثلاثاء 07 يونيو 2011, 14:05 من طرف 

» رحم الله زميلى وصديقى الأستاذ / هانى عبدالحى بدر
الخميس 26 مايو 2011, 12:17 من طرف 

» عزاء واجب فى وفاة الحاج / عبدالسلام جاد قاسم
الإثنين 02 مايو 2011, 22:55 من طرف 

» عزاء واجب فى وفاة فقيد الشباب / محمد عصام عبدالعزيز اسماعيل فودة
الإثنين 02 مايو 2011, 22:52 من طرف 

» عزاء واجب فى وفاة والدة كلاً من
الثلاثاء 26 أبريل 2011, 12:15 من طرف 

» الأمانة
الإثنين 18 أبريل 2011, 12:50 من طرف 

» تعليم الصلاة للأطفال
الإثنين 18 أبريل 2011, 12:42 من طرف 

» عزاء واجب فى وفاة والدة كلاً من
الإثنين 18 أبريل 2011, 12:35 من طرف 

» تراحم الطيور
السبت 09 أبريل 2011, 13:19 من طرف رضا ابراهيم

» عزاء واجب فى وفاة أ/ بدر خيرت الدسوقى نور
الأربعاء 06 أبريل 2011, 23:56 من طرف 

» عزاء واجب فى وفاة الحاجة/ سعدية عبدالقادر عبدالمولى
الأربعاء 06 أبريل 2011, 23:52 من طرف 

» اللهم اجمع شملنا
الثلاثاء 29 مارس 2011, 00:07 من طرف أحمد محمد رمزى

» عزاء واجب فى وفاة أ/ محمد ابراهيم مسعود
الثلاثاء 22 مارس 2011, 12:12 من طرف 

» عزاء واجب فى وفاة أ/ السيد عبدالحميد داود
الأحد 20 مارس 2011, 11:47 من طرف 

» عزاء واجب فى وفاة الشيخ / أحمد محمد عبدالرحيم يوسف
الثلاثاء 01 مارس 2011, 13:01 من طرف 

» عزاء واجب فى وفاة الحاج / المتولى عبدالحاكم على يوسف
السبت 26 فبراير 2011, 13:44 من طرف 

» تعرف على أشهر الخطاطين
السبت 26 فبراير 2011, 11:56 من طرف 

» واجب المسلمين في الأزمات
السبت 26 فبراير 2011, 11:46 من طرف 

» المطلوب منا العفوفى الفترة المقبلة
الأربعاء 23 فبراير 2011, 22:24 من طرف 

» الحاسة التى لاتنام
الثلاثاء 22 فبراير 2011, 16:44 من طرف محمد عبد السلام

» تعرف على أشهر الخطاطين
الثلاثاء 22 فبراير 2011, 15:30 من طرف محمد عبد السلام

» ماذا تقول فى العيد؟
الثلاثاء 22 فبراير 2011, 14:46 من طرف محمد عبد السلام

»  يصبح على كل سلامى من الناس صدقة
السبت 19 فبراير 2011, 15:25 من طرف 

» تفسير سورة النصر
السبت 19 فبراير 2011, 15:15 من طرف 

» الإسلام دين العدالة والسماحة
السبت 19 فبراير 2011, 15:03 من طرف 

» عزاء واجب فى وفاة الأسطى / طارق صبرى داود
الأربعاء 09 فبراير 2011, 20:58 من طرف 

» عزاء واجب فى وفاة المهندس / عبدالهادى عباس نور
الأربعاء 09 فبراير 2011, 13:56 من طرف 

» امراه تتكلم بالقران فقط
الخميس 20 يناير 2011, 13:03 من طرف 

» جواب طالب العلم
الخميس 20 يناير 2011, 12:28 من طرف 

» لاتفارق الدنيا وذنوبك معك
الخميس 20 يناير 2011, 12:18 من طرف 

»  صور حجاب الرجل
الخميس 20 يناير 2011, 12:11 من طرف 

» حوار مع دمعة
الأربعاء 19 يناير 2011, 23:51 من طرف 

» ساعدونى على الإجابة غفر الله لى ولكم
الأربعاء 19 يناير 2011, 13:43 من طرف 

» عزاء واجب فى وفاة الحاج / عبده حسين وهبه شرف الدين
الأربعاء 19 يناير 2011, 13:05 من طرف 

» فيديوأداب الطعام
الخميس 06 يناير 2011, 21:44 من طرف 

» فيديو كيفية الوضوء للأطفال
الخميس 06 يناير 2011, 21:38 من طرف 

» صوت رفيق عبدالحى
الإثنين 20 ديسمبر 2010, 01:52 من طرف 

» صوت الشيخ / خالد أبوالعزم
الإثنين 20 ديسمبر 2010, 00:25 من طرف 

» أتقدم بالتهنئة للأستاذ/ أحمد عاطف عبدالحميد
الأحد 05 ديسمبر 2010, 10:34 من طرف 

» تهنئة بالخطوبة أ/ احمد محى بدر
الأحد 05 ديسمبر 2010, 10:30 من طرف 

» عزاء واجب فى وفاة شقيق د/ محسن العيسوى
الأحد 05 ديسمبر 2010, 10:26 من طرف 

» [b]عزاء واجب فى وفاة أ/ رضا عبدالمعين بلال[/b]
السبت 27 نوفمبر 2010, 10:40 من طرف 

» سفير القرآن فضيلة الشيخ / عبدالله سراج
الثلاثاء 23 نوفمبر 2010, 03:31 من طرف 

» ازهد فى الدنيا
الجمعة 19 نوفمبر 2010, 14:18 من طرف 

» تهنئة بالعيد
الثلاثاء 16 نوفمبر 2010, 11:28 من طرف 

» رائد من واد التعليم بالطويلة أ/ عماد فودة
الخميس 14 أكتوبر 2010, 02:20 من طرف 

» عزاء واجب فى وفاة زوجة المرحوم الحاج/ احمد عبدالحليم
الثلاثاء 28 سبتمبر 2010, 11:26 من طرف 

» عزاء واجب فى وفاة الأستاذ/ السيد الشبراوى موجه القسم السابق
السبت 18 سبتمبر 2010, 11:29 من طرف 

» آيات السكينة وأثرها في الرقية والعلاج والاستشفاء
الثلاثاء 14 سبتمبر 2010, 12:52 من طرف 

» صلاة العيد
الخميس 09 سبتمبر 2010, 16:20 من طرف 

» الإفطار قبل الصلاة
الخميس 09 سبتمبر 2010, 16:15 من طرف 

» الغسل للعيد سنة مؤكدة
الخميس 09 سبتمبر 2010, 16:14 من طرف 

» التكبير في العيد:
الخميس 09 سبتمبر 2010, 16:10 من طرف 

» المسلمون يتسامون بأعيادهم
الخميس 09 سبتمبر 2010, 16:07 من طرف 

» يوم العيد هو يوم فرح وسرور،
الخميس 09 سبتمبر 2010, 16:03 من طرف 

» لماذا سمى العيد بهذا الإسم؟
الخميس 09 سبتمبر 2010, 16:01 من طرف 

» عزاء واجب فى وفاة النقيب / محمد شكرى ابراهيم حماد
الخميس 09 سبتمبر 2010, 15:55 من طرف 

» عزاء واجب فى وفاة الأسطى / محمد عبدالسلام الناغى
الخميس 09 سبتمبر 2010, 15:52 من طرف 

» فضل العشر الأواخر وليلة القدر
الخميس 02 سبتمبر 2010, 14:46 من طرف 

» شياطين رمضان الموثقة والمطلقة !
الخميس 02 سبتمبر 2010, 14:38 من طرف 

» موت الفجأة .. هل طرأ ببالك !!
الثلاثاء 31 أغسطس 2010, 14:44 من طرف 

» عزاء واجب فى وفاة الأسطى / نجاح عبدالسلام ابراهيم منصور
الثلاثاء 31 أغسطس 2010, 14:38 من طرف 

» مع الـطـفـل والقـرآن الكـريـم
الإثنين 30 أغسطس 2010, 14:48 من طرف 

» أعمال العشر الأواخر من رمضان
الإثنين 30 أغسطس 2010, 14:44 من طرف 

» أعمال العشر الأواخر من رمضان
الإثنين 30 أغسطس 2010, 14:44 من طرف 

» عزاء واجب فى وفاة الحاجة / فاطمة عبدالحافظ نور
الإثنين 30 أغسطس 2010, 14:40 من طرف 

» عزاء واجب فى فى وفاة الحاج/ صالح ابراهيم صالح
الجمعة 27 أغسطس 2010, 14:49 من طرف 

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 32 بتاريخ السبت 02 مارس 2013, 08:18
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
محمد عبد السلام
 
ahmed.khirat2010
 
أحمد محمد رمزى
 
رضا ابراهيم
 

شاطر | 
 

 خطبة الجمعة 28/5/2010 كيف تصح القلوب؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة




نقاط : 0
تاريخ التسجيل : 01/01/1970

مُساهمةموضوع: خطبة الجمعة 28/5/2010 كيف تصح القلوب؟   الجمعة 28 مايو 2010, 16:22

كيف تصح القلوب؟
أمراض القلوب
ملخص الخطبة
1- الأمر بطهارة القلب 2- من عوامل إصلاح القلب طيب المطعم والملبس وهجر الحرام 3- القرآن يربط بين بعض أعمال الجوارح وصلاح القلب 4- غض البصر وأثره في إصلاح القلب 5- علاج أمراض القلب بالقرآن فهو يدفع الشبهات ويهذب الشهوات 6- فوائد ذكر الله لقلب المؤمن
-------------------------
الخطبة الأولى
أما بعد:
فقد أمر الله نبيه صلى الله عليه وسلم فيما أوحى إليه بطهارة القلب وتزكيته من أدرانه فقال تعالى: يا أيها المدثر قم فأنذر وربك فكبر وثيابك فطهر .
وجمهور المفسرين من السلف ومن بعدهم كما يقول ابن القيم - رحمه الله - على أن المراد بالثياب هنا القلب، والمراد بالطهارة إصلاح الأعمال والاخلاق.
ولئن ذهب بعض المفسرين إلى أن الآية على ظاهرها، وأن المقصود تطهير الثياب من النجاسات التى لا تجوز معها الصلاة، فقد قيل: إن الآية تعم هذا كله وتدل عليه بطريقة التنبيه واللزوم، إن لم تتناول ذلك لفظاً، فإن المأمور به , إن كان طهارة القلب فطهارة الثوب وطيب مكسبه تكميل لذلك، فإن خبث الملبس يكسب القلب هيئة خبيثة، كما أن خبث المطعم يكسبه ذلك(1)[1].
ومن هنا تعلم أخي المسلم أن أول شيء من عوامل إصلاح القلب طيب المطعم، وطيب الملبس، وكونهما من حلال، وليس بخاف عليك أن خبيث المكسب تحجب دعوته دون السماء, وهو يقول: يا رب ومطعمه حرام، ومشربه حرام وغذى بالحرام، فأنى يستجاب له؟ لذلك كما أخبر الصادق المصدوق عليه أفضل الصلاة والسلام: ((اللهم لا تحرمنا فضلك بسبب شح نفوسنا وتجاوزنا الحلال إلى الحرام)).
والبعد عن المحرمات بشكل عام عامل مهم من عوامل صلاح القلوب، وتأمل كيف ربط الله في كتابه العزيز بين طهارة القلب وتزكيته وبين الخلاص والنهى عن عدد من الذنوب، كالنظر والزنا، وهتك عورات المسلمين، قال تعالى: قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم ويحفظوا فروجهم ذلك أزكى لهم إن الله خبير بما يصنعون [النور:30].
وقال تعالى: ولولا فضل الله عليكم ورحمته ما زكى منكم من أحد أبداً ولكن يزكي من يشاء والله واسع عليم [النور:28]. قال ذلك عقب تحريم الزنا والقذف ونكاح الزانية فدل أن التزكي هو باجتناب ذلك.
وقال تعالى: - في آية ثالثة – (وإن قيل لكم ارجعوا فارجعوا هو أزكى لكم) ( [النور:29].
قال ذلك في الاستئذان على أهل البيوت، فإنهم إذا أمروا بالرجوع فامتثلوا ولم يطلعوا على عورة لا يحب صاحب المنزل أن يطلع عليها، كان ذلك من تزكية القلوب، ومن عظمة هذا الدين.
إخوة الايمان: والأصل في ذلك كله غض البصر، وعدم إطلاقه في المحرمات والعورات، وقد قيل:
كل الحوادث مبدؤها من النظر ومعظم النار من مستصغر الشرر
وقال العارفون: إن غض البصر يوجب ثلاث فوائد عظيمة الخطر، جليلة القدر:
أحداها: حلاوة الايمان ولذته فإن من ترك شيئاً لله يوجب خيراً منه، ذلكم أن العين رائدة القلب، فإذا أطلق الانسان بصرة في المحرم تعلق قلبه به، فيصير القلب عبداً لمن لا يصلح أن يكون عبداً له، وحينئذ يقع القلب في الأسر ويصبح أسيرا بعد أن كان ملكاً, ومسجوناُ بعد أن كان حراً طليقاً. وتبدأ همومه وشكواه وصبابته وغرامه وعشقه في غير الله، وهكذا يتوزع قلبه وينصرف عما خلق له، وهذا إنما تمتلىء به القلوب الفارغة من حب الله والاخلاص له، إذ القلب لابد له من تعلق، وفرق بين من تعلق بالله فهداه، وبين من تعلق بغير الله فرفضه وأرداه.
الفائدة الثانية لغض البصر للقلب أنه يورثه النور وصحة الفراسة: وقد عقب الله قصة لوط عليه السلام بقوله: ) إن في ذلك لآيات للمتوسمين [الحجر:75]( وهم المتفرسون الذين سلموا من النظر المحرم والفاحشة .. هذا في فراسة القلب، أما نوره فقد قال تعالى عقب أمره إلى المؤمنين بغض أبصارهم وحفظ فروجهم الله نور السموات والأرض [النور:35]. وتفسير هذا كما قال ابن القيم - رحمه الله - أن الجزاء من جنس العمل فمن غض بصره عن المحرمات أطلق الله بصيرته وقلبه، فرأى به مالم يره من أطلق بصره ولم يغضه عن محارم الله.
أما الفائدة الثالثة من فوائد غض البصر للقلب فهي أنها تورثه كذلك قوة وثباتاً وشجاعة , وقد قيل في الأثر: إن الذي يخالف هواه يفر الشيطان من ظله. أما المتبع لهواه والمطلق عنان شهواته فيوجد عنده من ذل النفس وضعفها ومهانتها ما جعله الله لمن عصاه, وقد قضى الله بالعزة لمن أطاعه وأتقاه ولله العزة ولرسوله وللمؤمنين [المنافقون:8]. وقال تعالى: من كان يريد العزة فلله العزة جميعاً [فاطر:10].
أخي المسلم مهما طلبت العزة فلن تجدها في غير طاعة الله ومهما طال أمد تجاربك فستعود صفر اليدين من العزة مادمت للمعاصي ملازماً، وللطاعات مقلاً، قال بعض السلف: (الناس يطلبون العز بأبواب الملوك، ولا يجدونها إلا في طاعة الله).
ايها الاخوة ومهما تبلغ عزة أصحاب المعاصى فهي سراب خداع وهي أنس للحظات، ويعقبها هم لعدة ساعات، وقال الحسن: إنهم ولئن هملجت بهم البراذين وطقطقت بهم البغال، فإن ذل المعصية لفي قلوبهم، أبى الله إلا أن يذل من عصاه(2)[2].
أمة الإسلام: ومن أنفع الأدوية لعلاج مرض القلب القرآن الكريم، وقال الله تعالى: يا أيها الناس قد جاءتكم موعظة من ربكم وشفاء لما في الصدور [يونس:75].
وقال تعالى: وننزل من القرآن ما هو شفاء ورحمة للمؤمنين [الإسراء:82].
وحاصل ذلك أن جماع أمراض القلوب هي أمراض الشبهات والشهوات، والقرآن شفاء للنوعين، ففيه البينات والبراهين القاطعة ما بين الحق والباطل، فتزول أمراض الشبه المفسده للعلم والتصور والإدراك، وليس تحت السماء كتاب متضمن لبراهين والآيات من التوحيد وإثبات المعاد والنبوات ورد النحل الباطلة والآراء الفاسدة مثل القرآن .. فهو الشفاء على الحقيقة من أدواء الشبه والشكوك .. ولكن ذلك موقوف على فهمه، ومعرفة المراد منه، فمن رزقه الله ذلك أبصر الحق والباطل عياناً بقلبه كما يرى الليل والنهار .. وكما يرى الشمس ليس دونها سحاب.
وأما شفاء القرآن من مرض الشهوات فذلك بما فيه من الحكمة والموعظة الحسنة بالترغيب والترهيب والتنديد في الدنيا والترغيب في الآخرة .. فيرغب القلب السليم فتجده محباً للرشد مبغضاً للغي .. وهكذا يعود القلب إلى فطرته التي فطره الله عليها، فلا يقبل إلا الحق، ولا يفعل إلا الخير، وهكذا يزكو القلب ويطيب وتنساق له الجوارح بعمل الصالحات(3)[3].
وباختصار فالقرآن يذهب ما في القلوب من أمراض، من وشك ونفاق وشرك وزيغ، وقيل: ليس هذا إلا لمن آمن به وصدقه واتبعه(4)[4].
وفى القرآن الكريم كذلك شفاء للأجسام إذا رقيت به وفيها بلاء كما يدل على ذلك اللديغ الذي رقى بالفاتحة وهي رواية صحيحة ومشهورة (5)[5].
إخوة الايمان: وهذا العلاج القرآني يدعونا إلى المزيد من الاهتمام بكتاب الله وتلاوته وتدبر معانيه، ولن يخيب شخص طلب الدواء مظانه الحقيقة، ولن يضيع الله أجر من أحسن عملاً، فاستجيبوا له واطلبوا الشفاء منه، وتعرضوا لنفحاته وهو تعالى مقلب القلوب ومصرفها كيف يشاء.
قال الله تعالى: (ياأيها الذين ءامنوا استجيبوا لله وللرسول إذا دعاكم لما يحييكم واعلموا أن الله يحول بين المرء وقلبه وأنكم إليه تحشرون )[الأنفال:24].
أتدرون كيف يحول الله بين المرء وقلبه؟ قال ابن عباس رضى الله عنهما: يحول بين المؤمن وبين الكفر، وبين الكافر والايمان. وقال السدي: المعنى: لا يستطيع أن يؤمن ولا يكفر إلا بإذنه (6)[6].
ومن هنا نعلم - معاشر المسلمين - أهمية الدعاء والتضرع لله في إصلاح القلوب واستقامتها على منهج الله, وقد كان خير البرية صلى الله عليه وسلم يكثر من الدعاء وخاصة لإصلاح القلب ويقول: ((يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك)).
وحين سئل عن سر إكثاره من ذلك أجاب بقوله: ((إن القلب بين إصبعين من أصابع الله تعالى يقلبها كيف يشاء)) وفى رواية: ((فإن شاء أقامه، وإن شاء أزاغه))، فنسأل الله أن لا يزيغ قلوبنا بعد إذ هدانا، ونسأله أن يهب لنا من لدنه رحمة إنه هو الوهاب(7)[7].
نفعني الله وإياكم بهدي كتابه، وأقول هذا وأستغفر الله. . .

-------------------------
الخطبة الثانية
الحمد لله رب العالمين، خلق فسوى وقدر فهدى، وأخرج المرعى وكذلك يحيي الموتى وهو على كل شيء قدير، وأشهد أن لا أله إلا الله بيده مقاليد السموات والأرض، وبيده مفاتيح الهدى لا يسأل عما يفعل وهم يسألون.
وأشهد أن محمداً عبده ورسوله أزكى البشرية نفساً وأطيبهم قلباً، اللهم صل عليه وسلم وعلى إخوانه من الأنبياء وعلى آله، وارض اللهم عن أصحابه والتابعين ومن تبعهم إلى يوم الدين.
أيها المسلمون: ومن الأدوية الناجحة بإذن الله لإصلاح القلوب ذكر الله تعالى، قال الله تعالى: ألا بذكر الله تطمئن القلوب فبذكر الله تأنس القلوب وتصفو الأرواح, ولكن ذلك هبة من الله يهبها لمن آمن به وتوكل عليه الذين آمنوا وتطمئن قلوبهم بذكر الله [الرعد:28].
ويكفيك أن تعلم أخي المسلم أن الفرق بين الذاكر له والغافل عن ذكره كالفرق بين الحي والميت، كما أخبر بذلك النبي صلى الله عليه وسلم، ولا شك أن من أحب شيئا تعلق به وأكثر من ذكره، والذاكرون له هم من أولياء الله والمحبون له، وأولياء الله لا خوف عليهم ولا هم يحزنون.
وحتى نعلم أن الذكر هبة وتوفيق من الله تأمل في سهولة الذكر، إذ لا يحتاج إلى طهارة، ولا إلى كلفة، وليس له أوقات مخصصة، ويستطيعه الإنسان قائما وقاعدا، مسافراً ومقيماً، صحيحاً أو مريضاً..ومع ذلك يتفاوت الناس فيه، فمنهم من لا يزال لسانه رطباً بذكر الله، ومنهم من يجد صعوبة في استدامة ذكر الله، وهناك فئة ثالثة تشمئز قلوبها وتنفر حيننا يذكر الله.
والله هؤلاء هم الكافرون الذين قال الله عنهم: وإذا ذكر الله وحده اشمأزت قلوب الذين لا يؤمنون بالآخرة وإذا ذُكر الذين من دونه إذا هم يستبشرون [الزمر:45].
أخي في الله: وأضيف إلى ذكر الله سلامة القلب من الغش والحسد فإن ذلك علامة صحة القلب، ويقود ذلك صاحبه إلى الجنة ونعم المآب، وتأمل كيف اجتمع الأمران لرجل فكانا سبباً في دخوله الجنة في قصة تستحق الوقفة والتأمل.
فقد أخرج الامام أحمد وغيره عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: كنا جلوساً مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: ((يطلع عليكم الآن رجل من أهل الجنة فطلع رجل من الأنصار تنطف لحيته من وضوءه قد تعلق نعليه في يده الشمال، فلما كان الرجل الغد قال النبي صلى الله عليه وسلم مثل ذلك .. فطلع ذلك الرجل مثل المرة الأولى، فلما كان اليوم الثالث قال النبي صلى الله عليه وسلم مثل مقالته أيضاً، فطلع ذلك الرجل على مثل حالته الأولى .. فلما قام تبعه عبد الله عمرو بن العاص، رضي الله عنهما، فقال: انى لاحيت أبي فأقسمت أن لا أدخل عليه ثلاثا، فإن رأيت أن تؤويني إليك حتى تمضي، فعلت؟ قال: نعم قال أنس: وكان عبد الله يحدث أنه بات معه تلك الليالي الثلاث فلم يره يقوم من الليل شيئاُ، غير أنه إذا تعار، أي تنبه من نومه، وتقلب على فراشه ذكر الله حتى يقوم لصلاة الفجر، قال عبد الله: غير أني لم أسمعه يقول إلا خيراً.
فلما مضت الثلاث ليال، وكدت أن أحتقر عمله قلت: يا عبد الله: إنى لم يكن بيني وبين أبي غضب ولا هجر ثم، ولكن سمعت رسول الله عليه وسلم يقول ثلاث مرار: يطلع عليكم رجل من أهل الجنة. وطلعت أنت الثلاث مرار، فأردت أن آوى إليك لآنظر ما عملك فأقتدى به، فلم أرك تعمل كثير عمل، فما الذي بلغ ما بك ماقال رسول الله صلى الله عليه و سلم؟ فقال الرجل: ما هو إلا ما رأيت، قال عبد الله: لما وليت دعاني فقال: ما هو إلا مارأيت غير أني لا أجد في نفسي لأحد من المسلمين غشاً، ولا أحسد أحداً على خير أعطاه الله إياه، فقال عبد الله: هذه التي بلغت بك وهي والله التي لا نطيق)).
إخوة الإسلام: تشبهوا بالصالحين واقتدوا بالهداة الراشدين، ولا يلقين الشيطان في روعكم أن تلك أمة خلت، فمن يؤمن بالله يهد قلبه , ومن يتق الله يجعل له مخرجاً .. والذين جاهدوا فينا لنهديهم سبلنا.
ثم اعلموا – وفقني الله وإياكم للخير – أنه لن تتم لكم سلامة قلوبكم حتى تسلموا من خمسة أشياء: ومن شرك يناقض التوحيد، وبدعة تخالف السنة، وشهوة تخالف الأمر، وغفلة تناقض الذكر. وهوى يناقض التجريد والاخلاص(Cool[1].
وإذا علمتم فاعلموا كذلك أن خيرَ ماأكثر الناس – كما أخبر النبي صلى الله عليه وسلم – ثلاث: ((قلب شاكر، ولسان ذاكر، وزوجة صالحة تعينك على أمر دنياك ودينك))(9)[2].
وفقني الله وإياكم للخير وعصمنا من الشر، وجعلنا هداة مهتدين لا ضالين ولا مضلين .. وصلوا رحمكم الله على خير نبي .. فقد أمركم الله بذلك.
أخي في الله: وكلنا في قلوبنا مرض، لكن حجم هذا المرض يختلف من شخص لآخر، وكلنا محتاجون إلى تعاطي الأدوية الناجعة لعلاج مرض القلب، فلنسارع إلى العلاج، ولنأخذ بالأسباب، ولا يكن نصيبنا من الخير سماعه، وإنما قدمت لك بعض ما يسمح الوقت به من الادوية، وربما خطر لك علاج آخر أو تفطنت لدواء ناجع فعليك به.

__________
(1) إغاثة الهفان 1/76 .69
(2) إغاثة اللهفان 1/60.62
(3) أغاثة اللهفان 1/56/85/
(4) تفسير ابن كثير 5/110
(5) خرجها الشيخان في صحيحيهما .
(6) تفسير ابن كثير 3/575
(7) تفسير ابن كثير 3/577
(Cool ابن القيم ، الداء والدواء ص 170
(9) صحيح الجامع 4/142
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
خطبة الجمعة 28/5/2010 كيف تصح القلوب؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» التصويت لمهدي عبر الموقع www.lbcgroup.tv
» تعلم العزف على الدرمز 01
» مطلوب صحفين
» شروط بدوي متعصب توه فاتح له منتدى <<خطييييييير الشروط
» اخر اخبار شاهيد كابور

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى ايمانيات محمود الزناتى :: إيمـــــــــــــــــــــــــــانيات  :: المنتدى العام-
انتقل الى: